الإعلانات بمكافأة: مكسب للمستخدمين ومطوّري البرامج والمُعلنين
دليل

الإعلانات بمكافأة: مكسب للمستخدمين ومطوّري البرامج والمُعلنين

العلامات

ما هو الإعلان بمكافأة؟ نظرة عامة على إعلان الفيديو والأشكال الأخرى من الإعلانات بمكافأة

تُوفِّر "الإعلانات بمكافأة" للمستخدمين فرصة الحصول على مكافأة داخل التطبيق في مقابل مشاهدة إعلان فيديو أو التفاعل مع إعلان تشغيل إصدار بسيط من اللعبة.

مثال: عندما يواجه لاعبو اللعبة على الأجهزة الجوّالة نقطة حرجة، سينتهي بهم المطاف إلى "انتهاء اللعبة". يشعر المستخدمون بالإحباط لأنهم لم يكملوا المستوى، ويتمنون الاستمرار في اللعب بدلاً من البدء من جديد. في كل "مسار تحويل" للإعلان بمكافأة، يمكن أن تقع أربعة أحداث رئيسية، وهي:

  • المطالبة بعرض الإعلان، حيث يظهر للمستخدم خيار عرض الإعلان في مقابل مكافأة.

  • التفعيل، عندما يقوم المستخدم بالتفعيل لمشاهدة الإعلان.

  • مكافأة الإعلان، والتي من خلالها يحصل المستخدم على مكافأة، مثل "فرصة" إضافية أو طاقة عندما يستكمل مشاهدة الإعلان.

  • استهلاك العنصر، بمجرد أن يستهلك المستخدم المكافأة ويكون قادرًا على الاستمرار في اللعب من النقطة التي توقّف عندها.

ولأن المستخدمين يريدون مواصلة اللعب، فغالبًا ما يتم تحويلهم عبر مسار التحويل بالكامل.

ما هي مزايا استخدام إعلانات الفيديو بمكافأة؟

مع تزايد المنافسة في سوق الألعاب على الأجهزة الجوّالة، يحتاج مطوّرو البرامج إلى التركيز بشكل أكبر على تفاعل المستخدمين وحثّهم على المواصلة. وعلى هذا النحو، فإن الوصول إلى التوازن الصحيح بين تحقيق الربح المادي وتحسين تجربة المستخدم أمر بالغ الأهمية لنجاح اللعبة. أصبحت الإعلانات بمكافأة واحدة من أكثر الطرق رواجًا لتحقيق هذا التوازن: على مدار العام الماضي، تضاعف عدد التطبيقات التي تستخدم إعلانات AdMob بمكافأة إلى أربعة أضعاف.1

المكسب بالنسبة إلى المستخدمين: الإعلانات بمكافأة تُحسّن من تجربة التطبيق مجانًا

يُحب المستخدمون الإعلانات بمكافأة، لأنه يمكنهم إنفاق وقتهم، بدلاً من إنفاق الأموال، للوصول إلى العناصر التي تساعدهم في مواصلة اللعب أو التقدم بشكلٍ أسرع أو الحصول على العناصر المدفوعة. بالإضافة إلى ذلك، تمنح الإعلانات بمكافأة المستخدمين زمام قيادة تجربة الإعلان من خلال تزويدهم بخيار المشاركة في الإعلان. ومن خلال هيكل التفعيل المتميز هذا، تصبح الإعلانات بمكافأة متكاملةً بشكلٍ آمن دون المخاطرة بتعطيل تجربة المستخدم أو عرقلتها. في الواقع، أفاد 50% من المستخدمين في دراسات داخلية لدى Google بأنهم سيكونون أقل رضاءً عن تجربة التطبيق في حال إزالة الإعلانات بمكافأة.2

المكسب بالنسبة إلى مطوّري البرامج: تؤدي الإعلانات بمكافأة إلى تعظيم الأرباح وزيادة تفاعل المستخدمين

يحب مطوّرو البرامج الإعلانات بمكافأة لأنها تُزيد الأرباح وتحافظ على استمرارية تفاعل المستخدمين. وقد تم تصميم هذه الأشكال من الإعلانات لتحقيق الربح المادي من خلال المستخدمين الذين لا يميلون إلى الإنفاق، فضلاً إلى حماية تجربة التطبيق الأساسية. وتميل هذه الإعلانات إلى أن يكون لها تكلفة عالية جدًا لكل ألف ظهور (CPM) نظرًا لنسب التفاعل المرتفعة ومعدلات استكمال مشاهدة الفيديو غير المسبوقة. بالإضافة إلى ذلك، تُزيد الإعلانات بمكافأة بشكلٍ عام من الحفاظ على المستخدمين لأنه يتم حثّهم على قضاء وقت أكبر في التطبيق، طمعًا في المكافآت. وأخيرًا، توفر الإعلانات بمكافأة فرصة كبيرة لإنشاء نموذج مختلط لتحقيق الربح مع إعلانات الشراء داخل التطبيق (IAP). ويعمل الآن عدد متزايد من الألعاب التي تحقق الدخل من خلال عمليات الشراء داخل التطبيق على تنفيذ الإعلانات بمكافأة باعتبارها مُكملاً لعمليات الشراء داخل التطبيق. يمكن أن تكون المكافآت بمثابة مقدمة لميزات مدفوعة، بحيث لا يقتصر الأمر على مواصلة المستخدمين للعب لفترةٍ أطول، بل قد يصبح عدد أكبر منهم في النهاية من المُشتَرين.

المكسب بالنسبة إلى المُعلنين: الإعلانات بمكافأة تُحقق مرات ظهور أعلى قيمة

يحب المُعلنون الإعلانات بمكافأة لأنهم يتلقون تفاعلًا أعلى من المستخدمين مقارنةً بأشكال الإعلانات الأخرى، مما يؤدي إلى تحقيق عائد إنفاق إعلاني أعلى. يتم تمكين الإعلانات، وغالبًا ما يشاهدها المستخدمون حتى النهاية بسبب المكافآت. ونتيجةً لذلك، يشهد المُعلنون عن الأداء معدلات تحويل أعلى، ويحقق المُعلنون عن العلامة التجارية زيادة في الوعي بالعلامة التجارية وتحسين تذكّرها لدى العملاء.

كيف تؤدي الإعلانات بمكافأة إلى نتائج؟

قد شهد مطوّرو البرامج الذين يستخدمون الإعلانات بمكافأة تأثيرًا إيجابيًا على كلٍ من الأرباح وتفاعل المستخدمين. تابع القراءة لمعرفة كيف أدت الإعلانات بمكافأة إلى زيادة القيمة لمطوّري البرامج مثلك.

زيادة الأرباح الإعلانية

طوَّرت NoSixFive، وهي شركة مقرها صوفيا ببلغاريا، لعبة الفيديو Jump Drive في إطار تجربة الإعلانات بمكافأة. كانت الشركة تحقق أرباحًا من تطبيقاتها الحالية باستخدام إعلانات البانر والإعلانات البينية، ولكنها أرادت تجربة الإعلانات بمكافأة. وقد اختارت شركة NoSixFive في الأصل العمل مع AdMob بفضل معدلات التعبئة العالية وتجربة المستخدم الجيدة.

كانت لعبة البقاء Jump Drive التي لا تنتهي تقريبًا فرصة مثالية لتنفيذ الإعلانات بمكافأة بدءًا من أول نقطة في اللعبة حتى النهاية. يعمل اللاعبون على تجميع خلايا الطاقة التي يحصلون عليها لمواصلة اللعبة. ويتم استخدام الخلايا لفتح السفن والمستويات الجديدة. قرّرت شركة NoSixFive منح اللاعبين خيار مضاعفة عدد الخلايا التي تم جمعها أثناء اللعب إلى ضِعفين أو ثلاثة أضعاف من خلال مشاهدة إعلان بمكافأة، مما يمنح اللاعبين فرصة لتحقيق نتائج أعلى. وقد أدّى هذا التنفيذ للإعلانات بمكافأة إلى ارتفاع التكلفة الفعلية لكل ألف ظهور وتزايد تفاعلات المستخدمين والإكثار من التعليقات الإيجابية على متجر Google Play ومتجر Apple App.

زيادة أرباح عمليات الشراء داخل التطبيق

قد يكون استخدام الإعلانات بمكافأة طريقة رائعة لجذب المستخدمين للشراء داخل التطبيق. أراد المطوِّر الصيني Avid.ly فتح تدفق آخر للإيرادات لتكملة الأرباح التي تلقاها من النسبة الصغيرة من اللاعبين الذين كانوا يشترون السلع الرقمية. وقد قرر المطوّر العمل مع AdMob لتجربة الإعلانات بمكافأة، ولكنه كان قلقًا بشأن انخفاض أرباح عمليات الشراء داخل التطبيق.

بعد تنفيذ الإعلانات بمكافأة في إحدى ألعابة المبسّطة، وجد Avid.ly أن التأثير كان عكس ما يخشاه تمامًا. لقد اشترى المستخدمون السلع المعروضة داخل التطبيق بزيادة مقدارها 18% وقد ازداد الوقت المنقضي في تشغيل اللعبة بنسبة 20%. كما شهد هذا التطبيق نموًا في إجمالي الأرباح بنسبة 40%. وقد دفعت هذه النتائج المطوّر Avid.ly إلى تنفيذ الإعلانات بمكافأة في جميع تطبيقات ألعابه التي تتعدى 50 تطبيقًا. يحقق عدد متزايد من مطوّري البرامج نجاحًا بفضل هذا النموذج المختلط من الإعلانات بمكافأة وعمليات الشراء داخل التطبيق.

التأثير الإيجابي على تفاعل المستخدمين والاحتفاظ بهم

شهدت التطبيقات التي تستخدم الإعلانات بمكافأة زيادة في مدة الجلسة وارتفاعًا في نِسب الحفاظ على المستخدمين. وقد نجحت CookApps، وهي شركة عالمية لألعاب الفيديو مقرها كوريا الجنوبية، في جذب 80 مليون لاعب إليها من أمريكا الشمالية وأوروبا بحلول عام 2016.

اعتمدت شركة CookApps في الأصل على عمليات الشراء داخل التطبيق كتدفق رئيسي لإيراداتها، ولكن مع الزيادة في تكاليف المستخدمين وانخفاض عدد الزيارات الواردة من نتائج البحث المجانية على الشبكات الاجتماعية، تطلعت الشركة إلى زيادة الأرباح. وفي شهر أيار (مايو) عام 2017، بعد إضافة إعلانات الفيديو بمكافأة التي تمنح المستخدمين فرصة الحصول على فرصة إضافية، شهدت شركة CookApps زيادة بنسبة 16% في مدة الجلسة في أحد تطبيقاتها. وفي وقتٍ لاحق من ذلك العام، أجرت الشركة "اختبار أ/ب" على مواضع الإعلانات لزيادة معدلات التمكين. وكشفت الاختبارات أنه من الممكن زيادة مستوى ظهور الإعلانات بمكافأة من خلال وضعها فور استنفاد المستخدمين لآخر فرصة في اللعبة. وقد حدثت طفرة في مدة الجلسة لتزداد بنسبة 211%.

من خلال تحسين مسار التحويل المستند إلى الإحصاءات للإعلانات بمكافأة، تمكّنت شركة CookApps من زيادة تفاعل المستخدمين. وقد قرّر الفريق عرض الإعلانات بمكافأة لكلٍ من المستخدمين الذين يدفعون والذين لا يدفعون استنادًا إلى الاعتقاد بأن زيادة وقت النظر إلى الشاشة للمستخدمين قد يزيد من فرصة إجراء المستخدمين لعملية شراء داخل التطبيق. عندما يتمتع المستخدمون بتجربة أكثر تفاعلاً وتحفيزًا، يزداد انجذابهم للتطبيق ويعودون مرارًا وتكرارًا.

هل أنت مستعد لبدء استخدام الإعلانات بمكافأة؟ إذا كان تطبيقك قد حقق أكثر من 100,000 عملية تنزيل، يمكننا مساعدتك باستشارة مجانية. طلب استشارة مجانية.

  1. بيانات الأداء مع "إعلانات Google"، نظاما التشغيل iOS/Android، عالميًا، نيسان (أبريل) عام 2017 - كانون الثاني (يناير) عام 2018
  2. بيانات الأداء مع Google Play، عالميًا، كانون الثاني (يناير) عام 2017 مقابل كانون الثاني (يناير) عام 2018. الإعلانات المُعلنة من قِبل مطوّري البرامج وإشارات الشراء داخل التطبيق المُستخدمة من متجر Google Play.